5 great ways to get girls

1. ما هو الجنس الشرجي؟
بداية، تنبغي الاشارة الى ان بعض الناس ينجذبون للجنس الشرجي وبعضهم لا يستحبه. في حال رغبتما بممارسة الجنس الشرجي، ضروري معرفة حقيقتين:

أولاً: على خلاف المهبل الذي تخرج منه بعض الافرازات ويصبح رطباً عند الممارسة، يعد الشرج ناشفاً. لذلك، إذا أردتما ممارسة الجنس الشرجي دون ألم، ينبغي استخدام جل مزلق/مرطب (لوبريكانت) لترطيب تلك المنطقة.
الجنس الشرجي جنس من الخلف

ثانياً: ينبغي أن يكون الطرفان في حالة استرخاء، وذلك حتى لا تكون عضلات الشرج منقبضة. تتم مداعبة الشرج لمدة، ثم إذا سارت الأمور على ما يرام وكان المزاج رائقاً لدى الطرفين، يتم البدء بإدخال رأس القضيب إلى داخل الشرج. ينبغي التحرك ببطء. الحركات السريعة مؤلمة.
يحتاج الجنس الشرجي إلى بعض الوقت والتعود، وكلما كانت الحركات أبطأ وكانت المنطقة رطبة أكثر، كلما زادت المتعة.
هل هو قذر؟
  1. في حال فكرتما بممارسة الجنس الشرجي (أو الاتيان من الدبر كما يشار اليه احياناً)، ضروري الذهاب أولاً إلى الحمام والاغتسال في منطقة الشرج بماء ساخن وصابون طبيعي. لا يُنصح باستخدام الحقنة الشرجية التي يروج لها البعض (لأنها في الواقع يمكن أن تسبب الحكة والتهيج في منطقة الشرج والأمعاء).
الأنبوب الموجود في الشرج هو المستقيم. يتجمع فيه بشكل مؤقت البراز الجاهز للخروج من الجسم. وإذا كانت صحتك أو صحة الطرف الآخر على ما يرام، ولم تكن هناك مشاكل مثل الاسهال أو الامساك أو مشاكل في الأمعاء للطرف المتلقي، تصبح تلك المنطقة فارغة بعد الذهاب إلى المرحاض واخراج فضلات الجسم، إلى أن يبدأ الفوج التالي من الفضلات بالتراكم.
إذا كنت قلقاً من اتساخ تلك المنطقة، يمكن بدء العلاقة أثناء الاستحمام مع استخدام الجل المرطب. ولكن في هذه الحالة، نبغي أن يكون المرطب (اللوبريكانت) الذي تستخدمانه مركباً من السليكون لأناللوبريكانت المركب من الماء لا يصمد أمام الماء.
 هل هو ممتع؟
  1. هناك من يستمتع بهذا النوع من الجنس، بينما يشعر آخرون بالنفور أو عدم المتعة. يحب بعض الرجال اثارة غدة البروستاتا عندهم، وهي غدة حجمها كالجوزة المقشورة ويمكن شعورها في المستقيم على بعد قرابة 5 سنتمترات في الداخل. المزيد عن جسد الرجل
فتحة الشرج والمستقيم هي يابسة ومشدودة أكثر من المهبل، وهذا ما يجعل ذلك ممتعاً أيضاً لبعض الرجال الذين يقومون بالإيلاج في منطقة الشرج.
تستمتع بعض النساء بالجنس الشرجي بسبب وجود عدة نهايات عصبية عند فتحة الشرج، الأمر الذي يجعل المنطقة حساسة للمس، وينطبق ذلك أيضاً على بعض الرجال.

  الجنس الشرجي والأمراض المنقولة جنسياً
  1.  إمكانية نقل الأمراض المنقولة جنسياً هو أعلى في حالة الجنس الشرجي، ذلك لأن فتحة الشرج لا تتضمن ترطيباً طبيعياً. ويمكن أن تحدث تشققات في تلك المنطقة عند الطرف المتلقي عند ممارسة الجنس الشرجي. وهذا ما يزيد احتمال انتقال فيروسات مثل فيروس نقص المناعة المكتسبة (الذي يسبب الإيدز) إلى جسمك. ولذلك ينبغي عليك دوماً استخدام الواقي الذكري (الكوندوم) عند ممارسة الجنس الشرجي!
     كذلك يُنصح بعدم الانتقال من الشرج إلى المهبل دون القيام أولاً بغسل العضو الذكري (وحتى غسل الاصبع أو اللعبة الجنسية أوغير ذلك) ومداومة تغيير الكوندوم. كذلك فإن البكتيريا الموجودة حول فتحة الشرج يمكن أن تسبب التهابات مهبلية.
  1. إنه ليس للمثليين فقط
    هناك اعتقاد بأن الجنس الشرجي يمارسه أو ينجذب إليه المثليون جنسياً  (Homosexuals) فقط. هذا ليس صحيحاً. بعض الرجال الذين ينجذبون للنساء يستحبون الجنس الشرجي. كذلك ليس بالضرورة أن يكون الجنس المثلي جنساً شرجياً. في الواقع، لا يقوم كافة المثليين جنسياً بممارسة الجنس الشرجي. وفي الواقع فقط نحو 60% من الرجال المثليين يمارسون الجنس الشرجي بشكل منتظم وفقاً لدراسة حول الموضوع.
تحفيز غدة البروستاتا عندهم تعطي متعة لبعض الرجال، ولا يعني ذلك بالضرورة أنهم مثليون جنسياً. إذا رغبت أن تمنحك زوجتك هذا النوع من الجنس، تحدث معها ويمكنها استخدام الاصبع أو لعبة 

الجنس الشرجي : المجهول و المسكوت عنه



نعم، انها ليست انانية او غرور ان تحب نفسك دون قيد او شرط، فبالعكس حب النفس معناه تقبل الذات واحترام القدرات والامكانيات،
والحرص على تشجيع الذات، ودفعها للانجاز وتحسين الذات .
فهناك
قاعدة عامة لا بد من ادراكها، وهي انك اذا لم تتمكن من حب نفسك لن تستطيع 
ان تحب اي شخص اخر، كما اننا ننصحك بألا تنتظر حب من احد، فكيف تنتظر شيء 
ليس متوافرا لديك اصلا ؟!
فاذا اردت ان تكون محبوبا من الاخرين، فلتبدا بنفسك اولا، وتعلم كيف تحب النفس دون قيد او شرط .
1- الثقة بالنفس : 
من الأفضل ان ينظر الانسان لقدراته وامكانياته بعين الرأفة والتقدير 
والاحترام والرغبة الدائمة في الانجاز والتطوير، والأ يكتفي بالنقد 
والسخرية والشعور بالاحباط، والنظر الى المستقبل نظرة حزينة بائسة، فلا بد 
ان يتعلم الانسان كيف يستطيع تطويع قدراته وامكانياته لانجاز نجاحات في 
الحياة تشعره بالفخر والاعتزاز بالنفس .

2- استرجاع النجاحات : 
استرجاع
الانسان لما انجزه من نجاحات، سواء على المستوى الشخصي او المهني كفيل 
بدفعه الى الشعور بالراحة والطمأنينة وحب وتقبل الذات، فلا بد ان يدرك 
الانسان ان لديه كل الأسباب التي تجعله يحب ذاته، ولكنه لا يكلف نفسه مشقة 
البحث عن هذه الأسباب، فهناك بالتأكيد مواقف عديدة مرت اثبتت انه انسان 
جدير بالتقدير والحب والاحترام من الاخرين، فليسترجع الانسان هذه المواقف 
ويشعر بالفخر من نجاحه، فسواء كانت هذه المواقف صغيرة او كبيرة فقد اثرت في
الكثيرين، فليدعها تؤثر في ذاته حتى يستطيع تحقيق المزيد .
3- مكافأة الذات : 
ليستطيع
الانسان حب ذاته لا بد ان يقوم اولا بتهذيبها وترويضها من خلال مبدأ 
الثواب والعقاب؛ فالنجاح في انجاز المهام وتحقيق الأهداف لا بد ان يكون 
جزاءه مكافأة الذات بما تتمنى وتهفو، فقليل من التسوق وشراء بعض الهدايا 
الرمزية للذات، كفيل بالشعور بالرضا عن الذات، وبالتالي تكون هناك فرصة 
عظيمة لحب الذات .
4 - احترام اراء الاخرين : 
احترام
اراء الاخرين قاعدة عامة لمن اراد ان يحترم ذاته ويشعر بالرضا والحب 
اتجاهها، وهذا لا يعني الخضوع التام لرغبات واراء الاخرين؛ فالهدف هنا هو 
التعلم من الاخرين، ومحاولة اكتساب خبرات وافكار جديدة تنمي الشخصية، وتزيد
الثقة بالنفس، وتنتهي الى حب وتقدير الذات .
5- التخطيط للمستقبل : 
وضع 
الانسان لخطط مستقبلية لها اهداف مرحلية فرصة عظيمة تتيح له ترتيب اولويات 
حياته، وبالتالي ترتيب افكاره، وبالتالي شعوره بالراحة والرضا والاطمئنان 
على مستقبل حياته، كل هذه الأمور من شأنها شعور الانسان برضا وحب وتقدير 
ذاته .

آدم .. تعلم كيف تحب نفسك دون قيد او شرط !


لقد تداولت
العديد من الكتب والدراسات موضوع النشوة الجنسية لدى المرأة، ونوقشت في
حلقات تثقيفية ، الأمر الذي يدل على مدى الاهتمام بهذه النقطة من قبل
النساء والرجال ،وأيضا في مجال البحث العلمي. ليست النشوة الجنسية
النسويّة، عمليّة فيزيائيّة فحسب أو مجرد عمليّة في الممارسة الجنسيّة.
يدور الحديث عن تجربة حسّيّة كبيرة. لذا، عندما ترغب المرأة بالإحساس
بالنشوة، عليها أن تكون مطمئنّة، هادئة وآمنة. فقد أثبتت العديد من الأبحاث
أن النشوة الجنسية النسويّة لا تنبع من الإثارة الفسيولوجيّة فحسب، التي
تعتبر ثانوية في العمليّة أساسًا، وإنّما تحدث في الدماغ أولا. لهذا السبب
من الصعب على عدد ليس بالقليل من النساء بلوغها. تستطيع كل امرأة بلوغ
النشوة، على الرغم مما تفكّرن، وليست بحاجة للرجل لتحقيق ذلك. ليست بحاجة
لمعرفة ماذا يفكّر عنها أو ماهيّة إحساسه تجاهها، كل ما تحتاجه المرأة
لبلوغ النشوة الجنسيّة، هو أن تحب ذاتها، جسدها، وكما ذكر آنفًا، أن تكون
هادئة ومطمئنّة كي تستمتع بالنشوة. إن النساء اللواتي يصطنعن النشوة
الجنسية لإرضاء الزوج، يسبّبنَ لأنفسهنَّ الخيبة، ويخسرن المتعة الكبرى من
العلاقة الجنسية. ومن أجل تجنب الوصول لهذا الوضع، يجب أن تهتمّ المرأة
بذاتها، عن طريق محبّتها لذاتها ولجسدها، وعن طريق إرشاد زوجها إلى ما تريد
وتحب، لتبلغ الاكتفاء. 

لدى المرأة نوعين للنشوة الجنسية:
1- النشوة البظرية:
يهدف البظر لإمتاع المرأة ويحتوي على ما يزيد عن ثمانية آلاف طرف عصبي،
وعندما تتم إثارته، تتوسّع أوعيته الدمويّة، يمتلئ العضو التناسلي بالدم،
وتشدّ عضلات الحوض. يقوم الدماغ بترجمة هذه العمليّة على أنها إثارة
جنسيّة. تتكوّن النشوة البظريّة من عدّة ذروات، وهي تجربة تختلف من امرأة
إلى أخرى. هناك نساء اللاتي يبلغن الذروة باستعمال التيّار المائي عند
الاستحمام. أخريات عن طريق الإمتاع الذاتي بالمداعبة، اللمس أو الاستمناء
وضمن العلاقة الجنسية مع الزوج. كلّما ازدادت الإثارة يأخذ محيط البظر
بالترطّب، يصبح البظر أحمر اللون ومنتفخًا، وفي نهاية الأمر تكون النشوة
المرجوّة. 

2-نشوة جنسية أخرى: هي نشوة نقطة جي (G point). هذه النقطة في الواقع، عبارة عن مكان صغير مكوّن من أطراف عصبيّة الذي يقع في منطقة تبوّل المرأة. 
يمكن الإحساس بالإثارة في هذه النقطة بطريقتين: 
الأولى:عن طريق الإيلاج 
الثانية: عن طريق إثارة نقطة معيّنة في المَهْبِل. 
الغريب في الأمر أن
الباحثين غير متأكّدين من وجود هذه النقطة من الأساس، ولكن من المعروف أن
هناك نساء أكثر حساسيّة من غيرهن في المَهْبِل، وعلى هذا فهنّ يشعرن
بالإثارة بشكل أفضل. للإحساس بالنشوة في نقطة جي، يجب أن تكون المرأة
مستثارة قبل ذلك بالنشوة البظريّة أو بالمداعبة المسبقة مع الزوج. عندما
تكون المرأة مستثارة، تنتأ نقطة جي عن المَهْبِل. عندها تستطيع المرأة
الاستلقاء على ظهرها، وتطلب من الرجل إلايلاج. من المهم ذكره، أنه في بعض
الأحيان يتسبب هذا الشعور للمرأة بالرغبة في التبوّل، هذا الأمر طبيعي،
حتّى إنه يعتبر إشارة إلى أن الرجل يقوم بعمله بالصورة الصحيحة. إذا ما
كانت المرأة مسترخية ومطمئنّة، يكون هذا الشعور عابرًا. أحيانًا تنهي
المرأة نشوتها بسائل شفاف ليس له رائحة.

منقول للإفادة

كيف تستطيعين بلوغ النشوة


سنتحدث في هذا المقال عن أسباب عدم استمتاع السيدات بالجنس بشكل عام ثم سنتحدث عن الأسباب الخاصة بعالمنا العربي التي تمنع النساء من الإستمتاع به. وعندما نتحدث عن الإستمتاع بالجنس فنحن بالتأكيد نتحدث عن الوصول للنشوة الجنسية.
السيدات بشكل عام يحتجن وقت أطول من الرجال للوصول للنشوة الجنسية ويحتاج الأمر أكثر من مجرد دخول القضيب واحتكاكه بالمهبل. فالمرأة تحتاج لتجهيزها نفسيا عن طريق التقبيل واللمسات الرقيقة والكلمات التي تعبر عن الحب والإشتياق. ثم يأتي دور الأماكن الأكثر حساسية في جسد المرأة وهذه الأماكن تختلف من سيدة لأخرى ولكننا نستطيع القول أن تقبيل الرقبة والهمس في الأذن و مداعبة البظر يثير معظم النساء. ولكن أيضا على الرجل أن يكتشف المزيد من الأماكن التي تثير شريكته الجنسية. تحتاج المرأة لكي تصل إلى النشوة الجنسية إلى مداعبة الأماكن الأكثر حساسية في جسدها لمدة أطول مما يحتاجة الرجل ليحدث الإنتصاب. من الممكن أن يتحقق الرجل من تحقق الإثارة لدى المرأة عن طريق نزول افرازات مهبلية غزيرة. بعد ذلك تأتي مرحلة الوصول للنشوة الجنسية والتي لا تحدث بمجرد إيلاج العضو الذكري وإنما قد يتطلب ذلك أيضا مداعبة البظر سواء بيد الرجل او بيد المرأة.
في بعض الأحيان تتصنع المرأة حدوث النشوة الجنسية وذلك حتى لا تفسد على حبيبها نشوته الجنسية وهذا كثيرا ما يحدث سواء في العالم العربي أو في العالم الغربي وتتصنع المراة الوصول للنشوة لكي تشعره أنه قام بإسعادها وفي الغالب تقوم المرأة بممارسة العادة السرية بمجرد مغادرة الزوج للغرفة.
وفي عالمنا العربي تزداد مشكلة المرأة سوءا إذا تم ختانها فيصبح من الصعب عليها جدا الوصول للنشوة الجنسية بسبب قطع البظر الذي ذكرنا سابقا أنه يساعدها للوصول للنشوة . ولذلك على هذه المرأة ان تحاول هي وشريكها الجنسي أن يجدا الوضع المناسب أو الحركة المناسبة التي تساعدها للوصول للنشوة الجنسية. فقد يكون الوصول هنا أصعب ولكنه بالتأكيد واجب على كليهما أن يحققا لها السعادة.
من الأسباب الأخرى التي تمنع النساء من الوصول للنشوة هي ثقافة العيب التي تجعل من الجنس تابوها خصوصاً للمرأة. فهي لا يصح لها أن تطلب الجنس أو تستمتع بالجنس أو تشير على شريكها الجنسي بحركات معينة تزيد من إثارتها وذلك لأنها إذا طلبت ذلك أو أشارت له فهي عديمة الحياء ولا تعرف الأدب. قد تكون هناك محاذير معينة او ضوابط معينة لممارسة الجنس ولكن على المراة أن تعلم ان ممارس الجنس والإستمتاع به هو حق من حقوقها التي لا يجب أن تتنازل عنها. وهنا على الرجل ان يساعد زوجته فيطلب منها أن تعبر عن متطلباتها وأن يظهر لها سعادته بتحقيق ما تريده وسعادته بوصولها للنشوة وسعيه لذلك.

لماذا لا تستمتع المرأة بالجنس؟



1 - المطلوب الأول تفريغ النفس من المشاغل والهموم قدر الإمكان فالاستمتاع الجيد بالجنس يتطلب حالة نفسية جيدة في أغلب الأحيان .

2 - أيضا لابد أن يكون الجسم في حالة جيدة من النشاط فممارسة الجنس والبدن مرهق ومتعب لا تساعد على الاستمتاع بالجنس ، فالبدن المرهق المتعب الذي أضناه السهر لن يستمتع بالجنس كما يستمع البدن النشيط الذي أخذ بحظه من الراحة وليس معنى هذا عدم ممارسة الجنس في ساعات الليل المتأخرة ولكن لابد أن يكون البدن مرتاحا نشيطا.

3 - المكان الذي سيتم فيه ممارسة الجنس بين الزوجين من الأفضل أن يكون مهيئا وهذا يختلف باختلاف الأذواق والمقصود أن لا تكون هناك منغصات أثناء العملية الجنسية .

4 - لابد أن يكون هناك هدف من الاتصال الجنسي وهو الاستمتاع بالجنس وإشباع الغريزة لكلا الزوجين وحين يحرص الزوجان على وجود هذا الهدف قبل الاتصال الجنسي فإن ذلك يساعد على الاستمتاع بالجنس .

5- عند الدخول إلى المكان الذي ستتم فيه العملية الجنسية قل ( اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان مارزقتنا ) حتى تكون للزوجين حرزا إن شاء الله من أعين الشياطين وأذاهم .

6 - تبدأ التهيئة للاتصال الجنسي بالكلام والقبلات والمداعبات , وغير ذلك من حركات مثيرة للشهوة وتساعد على التهيئة للاتصال الجنسي .

7 - عندما يصبح الزوجان في حالة إثارة كاملة ( وهنا لابد أن يراعي الزوجان بعضهما البعض فأحيانا يصل الرجل إلى الإثارة الكاملة والزوجة لم تصل بعد أو العكس ) حين يصبح الزوجان في الإثارة تبدأ عملية الإتصال بين الجسدين ويمكن للزوجين ممارسة الجنس بأوضاع مختلفة ويستمر النكاح حتى يصل الطرفان إلى بلوغ اللذة النهائية وهي القذف عند الرجل والرعشة عند المرأة .

8 - بعد نهاية الاتصال الجنسي تحتاج المرأة أكثر من الرجل إلى كلام لطيف وقبلات خفيفة وأحضان لبضع دقائق وهذا ما يهمله معظم الرجال وهو مما يفسد متعة الجنس عند الزوجات .

أهم الخطوات لممارسة جنسية صحيحة

 
العيادة الجنسية Sexual Education © 2015 - Designed by Templateism.com